على قارعة الطريق ..

Posted: نوفمبر 10, 2008 in بيني وبين نفسي
الوسوم:, , , , ,

على قارعة الطريق

في يوم ما كنت أجلس على الشاطيء حزينة ..

فاخترق هدوئي حديث أطفال ..

لفت نظري إليهم ..

فرأيتهم يلتقطون شيئاً أحمر ملقى هناك ..

الطفل الأول قلبه بين يديه .. ثم رماه للآخر وأنا أنظر ..

هل هم يلعبون به أم يتقاذفونه احتقاراً ..

ثم تركوه وأنصرفوا .. وهذا الصغير الحزين بقي يعتصر البكاء على جانب الطريق .

كانت هناك سيدة جميلة تعبر ..

رأتة .. رفعت النظارة الشمسية .. ودنت منه لتتأكد ..

فتحت حقيبتها و أخرجت منديلها .. ومسحت دموعه بلطف ..

وماهي إلا لحظات حتى إستوقفت التكسي لتذهب بعيداً ..

ومازال على قارعة الطريق ..

ومازلت أنظر إليه بصمت ..

بلا إحساس أو شفقة أو إهتمام ..

ولكني هممت بالصراخ على إثنان من المراهقين العابرين بالدراجة

كادوا يصدموا الصغير الغافل .. اللاهي بحزنه ..

توقفا .. حمله الأول بإهتمام .. وتلقفه الآخر من يده ..

قائلا : دعك منه نحن في عجله .. ليرميه على الرصيف قريباً مني ..

وأكملوا طريقهم ..

فضول مجرد فضول .. ذهبت إليه ..

رحماك ربي .. ماذا أرى ..

إنه قلبي .. قلبي المرهق الذي أهملته..

في لحظة تركته أو سقط مني .. بلا إحساس .. كيف؟ لا أتذكر ..

بصمت وخجل حملته .. نفضت عنه الأوساخ ..

ثم عدت إلى مقعدي و جلست ..

اغرورقت عيناي بالدموع وأنا أنظر إليه .. لم أستطع فبكيت

غسلت دموعي قلبي ..

فاستفاق ببطء .. و خاطبني بنظراته الحانيه

لا تبكي فقد سامحتك .. ولن أكون لغيرك ..

فأنت مني وأنا منك ..

فاشتد بكائي .. وأحتضنته

ومازال قلبي ينبض بحب


ليلى.ق

Advertisements
تعليقات
  1. فــــوز كتب:

    ليلى ..سعيده لاني اول المعلقين ..
    صدقتِ!! كم نهمله وكم يسرق منا في حين غفلة منا وكم نُهديه برغباتنا احياناً أخرى..المهم ..أن يعود كما كان ..كما كان ..
    والاهم ان كنا وهبناه لاحد أن لايعود..

  2. ليلى .. كتب:

    مرحبا بك فوز ..

    أنا الأسعد بزيارتك 😀

    أنا عن نفسي .. مهما أحببت سيكون قلبي ملكي ..
    لن أهديه ولا أهبه لأحد .. أخاف أن يساء إستخدامه فأموت ..

    صباحك عَطِـر .. (F)

  3. كنتُ أسير على خطا الأحرف لأنظر للنهاية ..

    من الجميل أن نلتفت لقلوبنا .. لكن المصاب الجلل أن يعلوها الران فلا نكاد نراها !

    تقديري لك .. أيقظ في نفسي كلامك الشيء الكثير

  4. ليلى .. كتب:

    جميلة يقظة القلب .. فبها تنتعش الحياة ..
    هناك من قال لي لم أنظر إلى قلبي بهذا المنظور ..
    لِمــا ؟
    فالقلب مضغه له إحساس .. وله صوت يتمثل على شفاهنا بضحكة تارة .. وأنين تارة ..

    أسعدت صباحاً ..

  5. sirajallaf كتب:

    أولا ألف مبرو ك على المنزل الجديد

    وثانيا قلوبنا مرءآة لانفسنا

    وإذا تحطمت فمن الصعب جدا جدا أن نرى أنفسنا فيها بوضوح

    فلنحاول أن تكون قلوبنا نظيفة ولامعة

    حتى نعرف أنفسنا بحق

  6. ليلى .. كتب:

    الله يبارك فيك ..

    أجدت الوصف ..
    وأضيف .. لو نحمي هذه المرآة بإطار الصدق مع أنفسنا ..

    دمت بترحاب..

  7. جميل ما كتبت..

    أدللها وأحافظ عليها.. أغسلها وأحميها..

    مهما حافظنا على هذه المضغة إلا أنها ستسلب يوما منا.. ربما ستفضل أن تخرج من صدورنا دون إرادتنا..

    أعلميني كيف ستحمين قلبك عندها؟؟؟

    هذه زيارتي الأولى لعالمك وإن شاء الله ليست الأخيرة..

    لك كل الود أخية..

  8. ليلى .. كتب:

    سوف أحب من غير أن أهب قلبي .. إنه قطعة مني .. أموت من غيره .. 😉

    البيت بيتك مرحب بك على الدوام ..
    شرفني حضورك .. 🙂

  9. تلف كتب:

    حرف سامق

    سعدت بوجودي هنا

  10. ليلى .. كتب:

    شكراً سيدي ..
    إنها شهادة أعتز بها ..

    سعدت بمرورك ..

  11. TO0OP كتب:

    جميلة تلك حروفكـ ..
    قلوبنا بحاجة الى إرتواء من جديد ..

  12. ليلى .. كتب:

    صحيح قلوبنا بحاجة إلى الإرتواء ..

    مرورك كان الأجمل عزيزتي ..

    دمتى بود ..

  13. ماسة زيوس كتب:

    لكن لاتضّيعيه مرة أخرى..إملأيه حبا (:
    **ربما كان قلبي بالجوار أيضاً !

  14. ليلى .. كتب:

    ما يحتاج توصي .. توبة ؛)
    في يوم ما أثناء عبوري من نفس المكان .. رأيت قلبا مسجا
    لكن لا أعلم إن كان لكِ .. 🙂

  15. أيمن كتب:

    رائعة بحق

    أعشق الأفكار الخلاقة في القصة القصيرة

    والتي تنأى بنا عن حب أحمد أسماء وافترقا

    تقبلي ودي

  16. رائع جدا ماكتبتي وماباحـ به قلمك ,,
    تعبير مجأأزي رأأأئع ,,
    هذا قلبك منك وفيك لاتتركيه لعبه بأإيدي الغير
    ولاتنتظري رحمة الغير عليه ,,
    رحمتكي اول على قلبك ومن ثم يأتي دور الغير
    تحيتي لك

  17. :

    كلماتك رآآئعهـ ,, فقد حملتي لي بين طياتها
    مشاعر شبيهة بذلك ..
    فبلا إدراك قد يُسلب من احشائنا ونحن ننظر إليه ..

    كوني بخير .. 🙂

    ,,
    * اول زياره الى مملكتك وبالفعل لن تكون الاخيره ..

  18. ليلى .. كتب:

    أيمن ..
    سيدي .. لقد أخجلت تواضعي ..
    شكراً لمرورك .. وتابع جديدنا .

    عــبــ انـــثــى ـــرات ..
    نعم .. دأئماً أقول رحمتي لقلبي أحن من رحمة غيري عليه مهما تجلى من حب ..
    أحببت مرورك العطر ..

  19. ليلى .. كتب:

    ▫▪▫ Τцļіρ ▫▪▫
    أنا سعيدة أنها أعجبتك ..
    وأسعد أن زيارتك لن تكون الأخيرة 🙂 ..
    دمتي بود ..

  20. photon كتب:

    رائعه ياليلى ..
    سعيده بوجود مدوّنه تحمل اسمي 🙂 ..

  21. لميس كتب:

    لم أتوّقع أن يكون المقصود القلب الذي نحمله بين أضلعنا..!
    فاجأتني النهاية وأيقظت بداخلي إحساسا جميلا..
    شكرا لكـ..

  22. ليلى .. كتب:

    photon
    وأنا سعيدة إنك طلعتي سميتي 🙂
    شرفني مرورك العطر ..

    لميس
    أنا سعيدة أني أيقظت فيك إحساساً جميلا .. وليس العكس.
    العفو .. دمتي بكل الود .

  23. الجميل
    أنكِ
    وجدتيه

    حافظي
    عليه
    فهو سريع الخدش .

    دمتم ..

  24. ليلى .. كتب:

    نعم هو سريع الخدش .. وإذا خدش ينزف وقد لا يندمل ..

    دمت بكل الود 🙂

  25. Ezz Abdo كتب:

    جزاكم الله خيرا
    الموضوع عجيب ومؤثر … هل يمكن أن ينشغل الإنسان بالدنيا وينسى نفسه … وينسى حتى قلبه ؟
    يقول الله سبحانه [ الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله آلا بذكر الله تطمئن القلوب ]
    عناية الإنسان بقلبه أن يذكر ربه فى هذا القلب فينير هذا القلب بنور البصيرة والعمل الخالص لله … ولا يصبح … كالطفل … الذى تبكى لمن تراه … القلوب الصادقة …
    جزاكم الله خيرا … وبارك الله فيكم
    هذا الموضوع جميل جدا وقد كتبت فيه الكثير من أطرفهم مدونة عن غسيل عجيب جدا … وهو ليس غسيل الصحون … بل غسيل القلوب .
    جزاكم الله خيرا ولكم الشكر الوافى
    اللهم يا مقلب القلوب والابصار ثبت قلوبنا على دينك
    يارب العالمين

  26. ليلى.ق كتب:

    Ezz Abdo ..
    أشكرك 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s