عن العنف الأسري

Posted: يناير 22, 2009 in تحية مسائية ..
الوسوم:

حضرت يوم الثلاثاء الفائت ندوة بعنوان : دور المؤسسات القضائية والأمنية في مكافحة العنف الأسري بالغرفة التجارية .

صورة من الندوة

تضمنت الندوة أربع فقرات ، و قدم الندوة ..

1- المحامي د/ماجد محمد قاروب (محامي متخصص ) كانت مداخلته تخص الرأي القانوني .

2- د/عبدالرزاق بن علي الفحل  (هيئة التحقيق والإدعاء العام) تحدث عن دور الهيئة .. وكان رجل مميز ، آراءه رائعة وصاحب تفكير عميق جداً تميز حواره وأجوبته بمرونه عاليه عكس مدى رقي فكره .

3- ثم تحدث العقيد /محمد سعيد القحطاني ( شرطة محافظة جدة ) عن الرأي القانوني ، وأسلوبهم في اتخاذ الإجراءات  وطريقة تنفيذها .

4- أما الفقرة الرابعة مميزة بحق ورائعة جداً ، تحدث خلالها الشيخ / حمد الرزين . وقد كان مندوب عن الشيخ الدكتور/راشد محمد الهزاع رئيس المحكمة العامة بجدة .. وناقش العنف الأسري وأسبابها ونتائجها حيث لا يمكن أن تكتمل إلا بإظهار دور جميع الجهات المعنية بمواجهتها ، بداً بإظهار حجم المشكلة ..

وأشار أن التعاطي الإعلامي المغلوط : قد يقلب الحقائق ، ويضخم القضايا ، ويسلط الضوء ربما على جزء من القضية ، وينسى أو يتناسى أو يغيب عنه الجزء الأهم من القضية . ولذلك اشتهر لدى عامة الناس ؛ بل وغلب هذا الشعور على أعضاء المؤسسة القضائية أنفسهم : أن دور هذه المؤسسة يمثل في المحاكم فقط ، وأن هذا الدور لا وظيفة له سوى الجانب العقابي فقط ، وأنه لا دور للقضاء في التوجيه ولا التربية ولا الإصلاح . وهذا الانطباع فيه غلط ولغط واضحان .

وقد تطرق الشيخ لعدة قصص لحالات عنف أسري مشهورة للبعض .. ولكن هو تميز بسرد وصف وأسرار أدق تخص القضية من خلال قراءته لتقارير تلك القضايا والحوار الذي دار بين المجني وهيئة التحقيق .. منها قضية الفتاة المغدورة (إمتنان) والتي أجهز عليها والدها نحراً قبل شهرين تقريباً في جدة .. المذهل هو تعليلات الأب وأعذاره بل (طريقة تفكير الأب) هي ما جعلتني أربط بن أسلوبه و أسلوب المجرمين الأمريكيين ، أحلل لكم شخصيته .. كان من نوعيه المجرمين المسترخين مع مرضهم وجنونهم ، حيث يجد عذر لكل شيء وهو يضحك .. ما علينا .

أيضاً ذكر لنا قضايا وقصص منوعة منها عضل الفتاة من والدها .. وخص بالذكر حالة معينة كتبت عنها الصحف طبعاً التفاصيل كنت على علم بها ، أما ما حدث في المحاكمة كان لا يصدق من جانب الأب .. وقصص غيره من الآباء وعقوقهم لأبنائهم بعضها إجرام وآخر (إجرام غبائي) يفوق الوصف .

هي أمراض للأسف أصبحت ظاهره في بلادنا ، ليست جديدة بل من عهد قابيل وهابيل .. قلتها قبل كم سنة وأعيدها أني لم أتصور مدى العقل الإجرامي الموجود بيننا وهم في إزدياد .. نتاج البعد عن الله .

آخر ساعة ونصف من الندوة كانت للنقاش والحوار المشترك بين الجمهور وهيئة التحقيق والمحاميين ،الشرطة ،الصحة ، حقوق الإنسان .. حيث هذا كان هدف الندوة التقارب والتعاون بين جميع الأنظمة والمؤسسات المعنية بالظاهرة .. كانت هناك مداخلات قيّمة من الجانب النسائي تمثلت في تساؤلات ونقاشات من :

1- د/نورة آل الشيخ .. وبالمناسبة هي كانت نائبة لصاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود والتي برعايتها الندوة .

2- تساؤل مجموعة من المحاميات وطالبات القانون .

ومن الجانب الذكوري :

1- المحامي عبد العزيز النقلي / من جمعية حماية الأسرة

2- الأستاذ الجامعي / محمد القحطاني .

3- الأستاذ احسان الطيب مدير عام الشؤون الإجتماعية .

ثم قدمت الجوائز التكريمية للأعضاء .. وتوتة توتة خلصت الحتوتة 🙂

ليلى.ق

Advertisements
تعليقات
  1. يونس كتب:

    بارك الله فيك على هذه الندوة أخي، ليتني كنت قريب لأحضرها لكن على العموم فهمت ما دار بها

    العنف الأسري أظن أنه لا دخل للسلطات فيه ولا للقانون، وإنما هو من المبادئ الشخصية لأفراد الأسرة الواحدة، وحسب تربيتهم، حتى أنني يمكنني أن أصفه على أنه ظاهرة وراثية من عائلة أكبر إلى العائلة الصغيرة، لأنه وبكل صراحة، من شب على شيء شاب عليه.

    تقبل تحياتي.

    • ليلى.ق كتب:

      🙂
      لا أعلم ما الذي أوحى لك بأني (أخي) ؟ إسم المدونة أو الصورة الرمزية ^_^
      1- نعم العنف الأسري أساسة البيئة التي نشأ بها المعنف كذلك التراكمات الخفية والعرقية .. بالدرجة الأولى .
      2- وهناك عنف أسري غير مرتبط بالأسرة ، بل بحالات خاصة بالفرد نفسه بسبب الإدمان و شرب المسكر و رفقاء السوء .
      3- أيضا نجد حالات تكون بسبب الأمرض النفسية و إنفصام الشخصية والجنون وهذه نادرة تحتاج لرعاية خاصة ، قد لا يتلقاها أصحاب التعليم المتدني والعائلات المتقوقعة في قراها .

      حياك الله ..

  2. sultan989 كتب:

    السلام عليكم
    في الفترة الأخيرة وجدت نفسي مهتم بهذا الموضوع وهو العنف الأسري الذي يؤدي لقتل الابن أو الابنة في أغلب الاحوال
    كما أنه في مفضلتي قسم بإسم kids killer

    والله اني كلما تذكرت قصة غصون تغلبني دموعي

    هل تعلمي ان أم القاتل ذهبت للشرطة أكثر من مرة تطلبهم انقاذ حفيدتها من تعذيب ابنها؟
    وهل تعلمي انه في المرة الاخيرة طردها الضابط مهددا اياها بالسجن اذا هي عاودت ازعاجة؟
    وهل تعلمي ان اعضاء من الشؤون الاجتماعية-او حقوق الانسان لا اذكر- ذهبوا لمنزلها ولم يستطيعوا محادثة الطفلة لماذا؟
    لأن والدها بكل بساطة لم يفتح الباب وكان بإمكانهم مخاطبة المدرسة ليتأكدوا من حالة الطفلة
    وهل تعلمي ان مدرستها في المدرسة اتصلت بالشرطة وقامت الشرطة بتسليمها لوالدها؟

    وهل تعلمي أن في كل الحالات لم يتدخل القانون لحماية ارواح غصون واريج واخواتهن البريئة بالرغم من الشكاوى والنداءات؟

    لعلي اذكر قصة للكاتب السوداني جعفر عباس
    يقول ان أحد أصدقائة السودانيين تحقق حلمة وحصل على عقد عمل في انجلترا
    ذهب هناك هو وزوجته وابنائة وهناك في المدرسة علم ابنه ان هناك رقم ساخن للاتصال في حالات العنف الاسري
    أو سوء المعاملة
    ثاني يوم قام الزول الصغير بالاتصال وماهي إلا دقائق حتى اتى اعضاء من تلك الجهة وعناصر من الشرطة
    وهاتك ياتحقيق مع الاب والأم والزول الصغير
    كانت من ضمن هذه الاسئلة هل تستطيع العيش مع هذه الاسرة؟
    والحمد لله عدت على خير
    فكر الأب في الموضوع وقرر الرجوع على أول طائرة للسودان وبينما هم في درج النزول لمطار الخرطوم
    فك الوالد حزام بنطالة وانهال ضربا على ابنه وهو يقول: شوف مين يفكك ذحين

    حسنا حسنا أنا لا أطلب ان يكون نظامنا بهذه الطريقة ابدا
    لكن ضحايانا كانو يتعرضون للحرق والكسر والضرب بالحديد وليس منعهم من الذهاب للحفلة أو التسوق
    وكان معلماتهن وجيرانهم وكل من لهم علاقة بهم يعلمون بذلك فلماذا لا يكون لدينا مثل هذه الجهات؟!

    حقيقةً في كل يوم يزيد إيماني أن نفس الانسان في غاية التعقيد ومن الصعب تفسير بعض سلوكيتها
    كما نعلم أن المال والبنون زينة الحياة الدنيا، والرجل العقيم يفعل المستحيل ليخلف ابناً يستند عليه، أو طفلةً تنسيه هم الدنيا، وهؤلاء الساديون يقتلوهم ببطأ بعد أن يسوموهم سوء العذاب ؟!

  3. ليلى.ق كتب:

    sultan989..
    أهلا بك ..

    نعم أنا علم بكل تساؤلاتك وبكل الأحداث الرهيبة لغصون المسكينة
    هل تعلم أنت أن والدها كان يربطها من يدها ويجعها معلقة في فناء المنزل ثم يقوم بتحريك السيارة ذهاباً وإياباً ليصدمها بتكرار ؟ !!!
    هل تعلم أن الشرطة تحركت من شكوا الحارس لعم الفتاة أكثر من الشكوى المقدمة من ذويها ؟

    عندما حاصرنا العقيد بأسئلة كثيرة مسؤولة من الشرطة ، سقط في يده ولم سيتطع أن يتجاوب معنا أو يجاوبنا كانت فقرته أسوأ فقرة .. أظهرت لنا مدى التعنت والإزدواجية في الرأي لدى الشرطة وعدم مرونتها في التعامل مع القضيا بل ووضع القيود التي لا وجود لها ..

    أيضاً أريج قصتها جداً مأساوية يشيب لها الرأس .. حسبي الله ونعم الوكيل .

    أشكرك لاثرائنا بهذه القصة الرائعة ..
    أيضاً أشكر فيك هذا الإحساس وهذا الرد الجميل والمداخلة القيّمــــــــــة ..

    حياك الله ..

  4. sultan989 كتب:

    من مجلد kids killer من مفضلتي ويا لسخرية القدر بأني اسميها مفضلة!!!
    الموؤودة(1)
    http://www.alwatan.com.sa/news/writerdetail.asp?issueno=2762&id=5272&Rname=22

    مقطع آخر من المأساه(2)
    http://www.alwatan.com.sa/news/writerdetail.asp?issueno=2762&id=5285&Rname=22

  5. ليلى.ق كتب:

    الله المستعان ..

  6. طموحه كتب:

    لو سمحتي إختي ليلى كيف أعرف مواعيد هالندوات .. وهل هناك جداول خاصة بمواعيد هالندوات .. أرجوا الإفاده
    لك خالص تحياتي

  7. طموحه كتب:

    طيب إختي ليلى ماعليك أمر ياليت تبلغني بهذه الندوات .. وأكون شاكرة

  8. طموحه كتب:

    تسلم عيونك يالغالية

  9. فهد كتب:

    السادة لاعزاء
    تحية طيبة

    أطلب منكم عنوان المحامي عبدالعزيز النقلي سواء كان هاتفه أم بريده الالكتروني ولكم جزيل الشكر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s