الأقنعة ليست للمنافقين

Posted: يناير 25, 2009 in فلسفات عميقة .., بيني وبين نفسي
الوسوم:, , ,

أقنعة

الإنسان كائن بشري حساس يستشعر الألم من جميع أنحاء جسمة لإنتشار الخلايا العصبية .. وبطبيعة الحال يتعرض يومياً للناس ويحتك بهم إيجاباً أو سلباً ، الجانب السلبي تختلف حدته و وقعه على الفرد وكيفيه تعامله مع هكذا موقف ، بالذات تجاة نفسة عندها يلبس القناع .. الوجة الآخر له .

لبسه  ليس كِبر على الذات ولا تستر و ليس عيباً ولا جنوناً ، لكل إنسان حرية في لبس القناع الذي يناسبة و يستطيع أن يمثلة ، لأنه قد يكون صحي .. أكاد أقسم وأضرب الأيمان أن لكل منا قناعه الذي يلبسه .. هناك من يضعه يومياً ، أو في مواسم معينة و لأشخاص معينين ، أو يلبسه في الأزمات .. فيمكن أن يصبح عدواني ، متبلد ، مبتسم و مجامل ، حزين و بكَّاء .. الزبدة لا يوجد إنسان بلا إحساس ومشاعر ، وغالبية الناس تفضل إخفاءها  لذا تلبس الأقنعة .


بما أن الموضوع فلسفي ومزاجي الآن فلسفي سأذكر متى وكيف تلبس الأقنعة ..

1-
يلبس قناع (العدوانيه) الضعاف أصحاب النفسية الضعيفة من يظهرون قوتهم بطريقة حقيرة جارحة ، كغطاء لإضطهادهم .
2- يلبس قناع (خفة الدم) لمن دمهم ثقيل لإثبات عكس ذلك ولفت أنظار ناس معينيين ولو كان على طبيعته لأستلطفه الناس أكثر .

3- يلبس قناع (القوة والإنتصار) أصحاب الحس المرهف من يسرع للبيت ليختلي بنفسة ليحزن أو ليبكي على المخدة من ظلم الناس والحياة  و لعدم وجود من يراعيهم هؤلاء تفضحهم عيونهم .
4- يلبس قناع (أنا بخير) ومازلت أعمل بكل طاقتي .. من تعب وأرهق في وظيفتة التي تطلب عدم إظهار هذا التعب بل إظهار الرضى على الدوام .


5- يلبس قناع (خربوطي) صاحبة لا يستطيع تحديد شكلة وهويته وهو يظهر لمن تعرض لموقف في مكان ما لأشخاص معينين فعند مشاهدته لهم يتقلب وجهه ويتلون كالممغوص .

6- يلبس قناع (الضعف) وعدم الحيلة ، من له حاجه عند من يمتلكونها وهم غالبا خباث يعرفون من أين تؤكل الكتف .


7- ويلبس قناع (البرود واللامبالاة) من يتهرب من المسؤلية لكسله ويعلم أهميتها الشديدة ، عند تعرضه للضغوط يظهر اللامبالاة ” فينرفز” من يتعامل معه وهو عكس ذلك .. لكنه الهروب .
8- يلبس قناع (الكبر وإحتقار الناس) من يحتقره الناس حقيقةً فيكون دائماً شعاره (عليَّا وعلى أعدائي) وفي وحدته يندب حظة .


9- يلبس قناع (الإيمان والنور) من واظب وحرص على صلاة الصبح في جماعة رغبةً منه أن ينعكس على وجهه .
10- أجمل الأقنعة هي قناع (المبتسم) في كل الحالات ، يغيظ الأعادي ولا يُتكهن بما يخالجه ” غامض”  .


11- يخلع القناع مع المقربين الشهود الأم الأب الأخوه والقليل من الأصدقاء .
على العموم كل إنسان يلبس القناع الذي يتمنى أن يكون عليه ويمثل حقيقتة نوعاً ما ، ولو كل إنسان راعى مشاعر الأخرين و جبر بخواطرهم لما كانت لنا حاجة للأقنعة ولاحتضنا بعضنا واحتويناها بحب وألفة ورحابة صدر .. لذا الأقنعة ليست للمنافقين فقط ..

ليلى.ق

Advertisements
تعليقات
  1. الأقنعة ليست للمنافقين؟؟!!!
    كل هذه أقنعة!!!

    رغم جمال بعض هذه الأقنعة إلا أني أتمنى أن لا أحتاج لها ..

    فلسفة جميلة ليلى ^.^

  2. أمل هاشم كتب:

    “لكل منا قناعه الخاص…!!”” هي فلسفة شخصية ولا تخضع لقانون او قاعدة معينة..اذا هي غير عامة..
    اعتقد ان الاجمل والصحي اكثر ان يكون الانسان على طبيعته..إذا احس بشيء من الحزن فليبكي ..واذا شعر بانه غضبان فلا يكبت غضبه…ليكن على طبيعته افضل..

  3. حسن يحيى كتب:

    مهما وصل الانسان من اعتدال اظن انه ان يستطيع التخلي عن اقنعته لو بشكل بسيط ,,, بالتأكيد اننا كثيراً ما نلبس اقنعة اخرى دون عمد لذلك او قصد ودون ان نشعر .

    فلسفتك رائعة ,,, ومدونتك اروع .

    تحياتي لك

  4. أختى الفاضلة: ليلى . ق
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحيى أختى طرحك الطيب والقيم
    أختى نحن نعيش زمن الأقنعة لايوجد منا لم يلبس قناعاً فى يوم من الأيام وربما كان مضطراً ..فأحياناً كثيرة تجبرنا الحياة على لبس الأقنعة حتى نسبطيع
    التمشى مع زيف هذه الحياة ……
    فليس المنافقين فقط من يلبسون الأقنعة ولكن أيضاً الضعاف .

    وأتمنى أن يكون كل منا شجاعاً بقدر كاف ولايضطر للبس القناع مهما كان الثمن
    هل يمكن ذلك ؟؟؟

    آسف إن كان كلامى صادم .

  5. شخص كتب:

    ماشاء الله تدوينة من العيار الثقيل جداً ، قد نلبس هذه القناع حتى نقنع غيرنا أو أنفسنا أمام مرآة المُحاسبة ..

  6. ليلى.ق كتب:

    مسك الحياة ..
    ليس بالضرورة أن نلبس كل الأقنعة .. لكن قد تكوني مضطرة لذلك ، مثلا لو تعرضتي في العمل لتأنيب المدير أمام الموظفين وكان كلامة جارح هل ستبكي أم تتماسكي .. هذا قناع تلبسيه مجبرة .. تظل فلسفة 🙂
    مرورك الأجمل ..

    .
    أمل هاشم ..
    كلامك صحيح ، لكن هل سأبكي إذا احتجت لذلك في اجتماع مثلاً أقول لهم دقيقة وأعيّاااااط عياط ههههههه 🙂 . أو إذا غضبت أظهر ذلك إممم لا أستطيع لست بعدوانية علينا بكظم العيظ أليس كذلك ؟
    مرحباً بك عزيزتي ..

    .
    حسن يحيى ..
    شكراً لتفهمك للفلسفة ولمداخلتك الجميلة ..
    شكراً لك ..

    .
    محمد الجرايحي ..
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    كلامك بالعكس يعكس الواقع لا يصدم ولا يحزنون ، أهم شيء أن لا نكون منافقين بل متفادين ..
    حياك الله .

  7. ليلى.ق كتب:

    شخص ..
    حلوة من العيار الثقيل .. متأثرين بالحرب 😦
    مداخلة جميلة .. أن أقتنع بما ألبسة من قناع امم ليس بالضرورة لكن مجبرة لمسايرة الظروف والأوضاع ..

  8. sirajallaf كتب:

    الأقنعة كثيرة فعلا

    لكن

    أظن أن كل هذا لا يهم

    إذ سقطت هذه الأقنعة أما نفسي

    فمن يلبس هذا القناع أو ذاك

    ويقنع نفسه أنه كذلك

    فهذا

    الله يكفيه شر نفسه

    تدوينة راقية

    وعميقة جدا

    إلى الأمام

  9. فوز كتب:

    يلفتني كثيراً قلمك ..مميزة جداً ياليلى ..
    أما الأقنعة التي تحدثت عنهاأجد مسمى أقنعة مؤلم قليلاً فبعض الحالات ليست أقنعة بل هي حالة من تجليات أرواحنا فمع الضعيف نبدو أكثر ودّا ومع الشرير نبدّو أكثر صرامة ..يعني شئ أساسي في تركيبة شخصياتنا يظهر ويختفي حسب الحالة والموقف والشعور ..وكلنا نمر به صدقتِ ..
    شكراً لهكذا عمق .. 🙂
    موفقة يارب !

  10. ليلى.ق كتب:

    سراج ..
    ليس بشرط أن يقنع نفسة يكفي أن يكون غطاء مؤقت يلبي الغرض منه
    مشكور منورنا 🙂

  11. ليلى.ق كتب:

    فوز ..
    تسلمي يا عسل .
    سميته كذلك لأن المشاعر دوماً تنعكس على الـ(وجه) سلباً أو إيجاباً .. ومتى تجاوز الأزمة أو أياً كان الظرف .. تعود الملامح لطبيعتها ..
    شكراً لك ولمتابعتك لي ، أقدر ذلك 🙂

  12. Adham كتب:

    موضع ممتع , وممتع جداً ليلى ,
    لا أدري , أتوقع أنني قمت بإعادة قرائته أكثر من ثلاث مرات ,
    شكراً لك ليلي على هذا النسج الرائع ,, 🙂

    أدهم .

  13. ليلى.ق كتب:

    أدهم ..
    مبسوطة إنو أمتعك الموضوع ، وذاكرت الموضوع أكثر من ثلاث مرات أقصد قرأته 🙂
    الشكر لك ولمرورك العطر ..

  14. موضوع شيق وممتع …
    أكثر مايثير غضبي من يلبس قناع لا يليق به في بعض المواقف …
    أما بالنسبة لنا فمن الطبيعي لبس بعض الأقنعة ..
    فمثلاً قناع الحس المرهف نحن بحاجة له حتى لانشعر بالإنكسار و أستخدمه كثيراً..
    قناع أنا بخير هناك الكثير يحتاجون له لإستمرار الحياة …
    قناع اللامبالاة نحتاجه صدقيني مع هؤلاء الذين يحاولون إستغلالنا ..
    أما قناع المبتسم جميل لكن بالرغم من أننا نتحاول استخدانه إلا أنها بعض الأحيان تظهر إبتسامة حزينة .. لا يهم .. المهم أن لانثقل كاهل الآخرين بهمومنا ..
    أما باقي الأقنعة فمؤلمة ولا يستحق من يلبسها سوى التاهل وأن يلغى من قائمة البشر ….
    دمت بخير

  15. TT كتب:

    جميله …

    جميله هي طبيعة الإنسان التي لا تختلج أو تمتزج بتصنع أو تكلف …

    ولكن ظروف الحياه وقسوتها هذه الأيام تجعل القلب يعتصر ألما …

    الإبتسامه الصامته فوز وإنتصار في اسوأ المواقف الحرجه , أيضا غامضه في مواقف أخرى متعدده 🙂

    تدوينه راقت لي
    شكرا

  16. ليلى.ق كتب:

    ذكرى الجروح ..
    راقني حديثك الذي ينم عن شخصيتك الرائعة ..
    ردك أتحف التدوينة 🙂

  17. ليلى.ق كتب:

    TT ..
    سرني مرورك العطر 🙂

  18. sultan989 كتب:

    موضوع الأقنعة هذا فكرت فيه منذ زمن لكن ليس من هذا المنظور
    بل من ناحية الى مدى يستطيع الإنسان أن يخفي نفسه خلف القناع؟
    وهو شيء في غاية الصعوبة
    ولكن هناك أمور هي تقوم بإذابه وتحطيم جميع الأقنعة

    فوقت الضيق ستكتشف قناع صديقك
    ووقت الاختبارات سيتحطم قناع زميلك في الكلية
    وبعد شهرين من الزواج ستظهر لك عقد زوجتك النفسية 🙂

    ويختلف الناس في ذلك فمنهم من قناعة من ورق
    ينجلي عند ابسط المواقف
    وهناك القناع الخشبي لا يحرقة الا النار والمواقف الصعبة
    وهناك القناع الحديدي وهو قناع النصابين الذي لاتستطيع كشفة الابعد أن تكون قد أخذت على قفاك!

  19. ليلى.ق كتب:

    sultan989 ..
    أعجبني ..
    ويختلف الناس في ذلك فمنهم من قناعة من ورق
    ينجلي عند ابسط المواقف
    وهناك القناع الخشبي لا يحرقة الا النار والمواقف الصعبة
    وهناك القناع الحديدي وهو قناع النصابين الذي لاتستطيع كشفة الابعد أن تكون قد أخذت على “قفاك!” ….. صادق 🙂

  20. بالفعل الموضوع قيم وشيق ويحمل الكثير من الدلالات والعبر في حياتنا
    وبالطبع هنالك الكثير من الاشخاص الذين يحملون مثل هذه الأقنعة ليحاولوا تغيير شخصيتهم امام الناس
    ورربما اود ان اقول ان بعض الاشخاص الذين يحاولون التخلص من شخصيتهم والتحول من ذلك الى عالم الاقنعة هم يحملون مرضاً نفسياً يحاولون الهروب منه بارتداء تلك الأقنعة ..

    اعجبني موضوعك اخت ليلى ..يستحق القراءة اكثر من مرة
    بارك الله فيكي وجزاك الله خيراً

    لا تنسوا اخوانكم في غزة من دعائكم

    ||..بحــر الدموع..||

  21. ليلى.ق كتب:

    بحــر الدموع ..
    ليس بمقدوري وصمهم بالمرضى النفسيين ، لأن هناك من يتعرضوا لضغوط تفوهم قوة فلا شعورياً يتبرمجون مع حالة الرضى والراحة للبسهم لهذه الأقنعة من غير اعطاء الفرصة لعقولهم في ترجمة الحالة إن كانت صحية أم لا ..
    فهم ينقادوا وراء ما يريحهم خوفاً من الضغوط التي تواجههم ..

    مزيد من الفلسفة 🙂 ، بارك الله فيك وحياك الله في مدونتي .

  22. غاليتي ليلى ..

    برغم تفلسفي بأنني أكره الأقنعه إكتشفت أنني

    ألبس القناع الرابع ( أنا بخير )

    ويظهر من كثرة لبسه أصبح وجه جديدي لي ..

    وبعد الطلاق ما زلت ( أنا بخير )

    هل هو كِبر ؟؟

    لا أتمنى أن لايكون كذلك ..

    من باب الشكر لله ..

    كوني بخير …

    ليلى الحربي كانت هنا ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s