ما الذي تفتقدة الفتاة السعودية ؟

Posted: مارس 1, 2009 in قابل للنقاش.., إلى من يهمه الأمر .., تحية مسائية ..

302691717_e9fbd1ed8b3

كل يومين أو أكثر نجد في الصحف قصص فتيات تركن بيوتهن هرباً بسبب سوء المعاملة في المنزل .. وتتعدد الأسباب ، أو نجد من هربت مع صديق لها وتوسع الأمر و وصل لزواجهن بأجانب من الجنسية الهندية والبنغالية !!!

هل هي من قلة الرجال ؟! أم فعلاً من الكبت وعضل الفتاة ؟ أم من غلاء المهور الذي دفع الشباب بالعزوف عن الزواج ؟ ….. لدي سؤال هل حقاً مازال هناك غلاء للمهور ؟؟؟

قصة الفتاة التي تزوجت بعامل هندي وسافرت للهند بجواز سفر مزور . من أين لها هذه الجرأة ؟!!! وماهذا الحب الأعمى الأصم المعاق ؟ لا أقلل من مقدرة هذا الهندي لأنه أثبت جدارته ، ولكن لا أعلم هل ألوم الفتاة أم والديها لسوء تربيتهم أم الظروف المحيطة بالفتاة أم هي الحاجة فعلاً للحب والعاطفة التي لم تجدها إلا في الأجنبي ؟….

أروي لكم قصة .. أمس بالتحديد على كوبري الصالة الملكية كان هناك شخص مع عائلته عائدون من نزهة ويفاجؤون عند نزولهم من الكوبري في الظلام جلوس إمرأة أربعينية في منتصف الطريق بقصد الإنتحار دهساً وكان هو أول الماريين فتوقف أمامها ثم توقفت السيارات بجانبها ونزل الشباب إليها لسؤالها لماذا يا أمي ويا خالة … إلخ وأخذوها مشكورين من ذاك المكان للشرطة ….. أمور عجيبة وقصص غريبة تحدث في بلدنا ، هل نسائنا في مأزق حقيقي لدرجة أن حتى الكبار  منهن في السن يرغبن في الإنتحار وقصة هروب عجوز من بيت إبنها إلى دار العجزة  خوفاً وأخرى قهراً ؟ هل إنعدم الحب والحنان والألفة الذي يربط بين أفراد الأسرة ، أعوز ذلك لأن البيوت غير مطمئنة للإيمان وبعيدة عن الله و الصلاة ثم تليها كل العوامل المساهمة في هدم البيوت الأسرية من عقوق و إدمان و و و .

كثير من التساؤلات تحتاج لكثير من الأجوبة ،، الموضوع يحتاج لنقاش ودراسة وافية تأخذ حقها من الوقت حتى نتدارك المشكة ، قبل أن نصحوا مفزوعين على صوت يصدح في الأرجاء يعلن كارثة إنسانية نسوية .. لأن الأمهات هن أساس البيوت إذا ضاع دورهن في الحياة ضاعت الطمأنينة وضاعت الأسر والأطفال والرجال والشباب .

ليلى.ق

Advertisements
تعليقات
  1. والله شيء محزن مايحدث في مجتمعنا ..
    كان الله في عون النساء ،،
    كنت عند أحد الأصدقاء .. حدثني عن قصص أليمه للغاية حدثت للنساء في السعودية .
    لا زالت المرأة مظلووووومة .

  2. أحمد كتب:

    هلا ليلي,

    موضوع مهم جداً
    يمس كل واحد فينا سواء شاب او فتاه
    في رائي
    المشكلة ليست في الرجال ( اجساد اقصد ) بل عقول الرجال الذين لا يعرفون يتعاملون او يربون بناتهم وزجاتهم فالمراه نجد ان في كلها مراحل حياتها لها احتياج خاص سواء من والدها وامها واخيها وزوجها وحتى ولدها.
    والله ان العين لتدمع والقلب يبكي على بعض النساء بالذات كبار السن الذي تركها زوجها بعد عشرة عمر بلا عائل او الشاب الذي ترك امه في الشارع او نقلها الى دار المسنين ولم يقدر حتى حليب الذي ارضعته فما بالك بتربيتها له قبل يومين قرات في احدى الجرايد ابن عاق ( لعنه الله ) اسف على اللفظ وذلك بسبب ضرب والدته.

    ثم الكبت نرى وترين الكبت ماذا يفعل في الشباب فما بالك في البنات. والفراغ سواء العاطفي او العملي كله له اثار سلبية على الطرفين بالنسبة للشباب اكون صريح بعض شباب ( البعض وليس الكل ) يسافرون الى بعض البلدان الخليجة لتنفيس على انفسهم ويعشيون بلا كبت ويشبعون الفراغ العاطفي لديه بالحرام ( اكرر البعض ) اما البنات فلا يستطعون السفر حتى الى مدينة اخرى فما بالك ماذا يفعل فيهم الكبت والفراغ فانظري الى الجانبين.

    ثم غلاء المهور ( لا ) اصبح الناس بالذات اغلب اتكلم عن اهل جدة يبحثون عن الرجل قبل المال ولا تنسي الوضع الاقتصادي اصبح الان على الشاب اولا يبحث عن عمل بعد ذلك يبدا بجمع المال او السلف من البنوك لكي يتزوج بمعنى يأخذ وقت حتى يكون نفسه ولا تنسي هناك مصاريف الزواج وغيرها ولكن هذه الرجل الفاهم يقدر يقتصد فيها.

    ما ادري اصبح في مجتمعنا نرى سوء المعاملة انتقلت الى الاطفال فما بالك في البنات.

    بالنسبة للفتاه التي هربت مع الهندي ( على فكرة قلتي انه اثبت جدارته ممكن اعرف كيف ) لا اويدها ولكن اكيد في اسباب يجب ان نعرفها حتى نحكم.

    الحل بالتوعية المجتمع من كلا الجنسين.
    وياريت يكون قانون على المتزوجين الجدد اخذ دورات في فن التعامل قبل الزواج مثله مثل الكشف الطبي.
    تسير امور الزواج اكثر حتى نحفظ الشاب والفتاه.

    الامهات المشكلة ان الغرب ركز على المراه المسلمة كثيراً لانه يعرف ان المراه هي من تربي فاذا اشغلوها بالموضه والمكياج والمسلسلات عن مهمتها في المجتمع فضاع المجتمع.
    كارثه اصبح الشاب ( البعض ) يفضل الزواج من الاجنبية لاسباب لست مقتنع بها ولكن اتمنى من ولاء الامر ان يمنع زواج الشاب السعودي من الاجنبية منعا باتا ( بس المشكلة في الفساد والواسطة ) الا لذوي الظروف الخاصة.

    واخيراً اقول للرجال تذكروا قول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم
    ( رفقاً بالقوارير )
    ( امك ثم امك ثم امك )
    ( الجنة تحت اقدام الامهات )

    اعتذر على الاطاله ( بوست )

    تحياتي لك

    أحمد عبدالله

  3. تدوينه رائعه وموضوعه مهمة جدا.. بوركت وبارك الله فيك..

  4. manal كتب:

    عزيزتي ليلى

    الكبت لا يمكن ان يكون في يوم من الايام فعل لصد لافعال اخرى

    الاسلام لم يحرم المرأة من الحرية في الراي والبحث والاقتناع

    وما هو واضح في المجتمع السعودي الذي انتي اقرب مني له
    انه بالقوانين يكبتون على حياة المرأة التي تعامل بقسوة

    وكل فعل له ردة فعل

    في اغلب الدول الاسلامية غلبت عادات المجتمع على التعاليم الاسلامية الصحيحة

    فضاعت القيم الاسلامية بين عادات وتقاليد الدولة او المنطقة الجغرافية

    بالفعل الموضوع يحتاج بحث
    ولكن دولنا تمنع انواع كثيرة من البحوث
    لمنع كشف الحقيقة
    ولتظل الامور كما هي

    الموضوع حساس
    ————————–

    سعدت بالمشاركة
    🙂

  5. حلمي معي كتب:

    السبب الاول هو ضعف الخوف من الله هو الذي جر الى عدم الرحمه على الاخرين والقسوه الاخر وذهاب الحنان ومخافة الله على الاخر وجراء هذا كله يلجأ من نقص هذا الحنان لضضعف ايمانه وضعف من مارس القسوه عليه الى الانتحار

    اسلامنا علمنا الصبر على كل شي وحرم الانتحار ولكن ضعف الايمان هذا ما ادى الى ذلك
    لا الوم من يريد الانتحار ولكن اعذره واشفق عليه لانه اضطهد من ناس لم ترا مخافة الله فيه وايضا اشفق عليه لانه من ضعف ايمانه بربه وصبره فكر في الانتحار

    لا حول ولا قوة الا با الله

  6. ماجد كتب:

    حينما تهب رياح التغيير على مجتمع هناك ضحايا ..
    فمجتمعنا الأن في طور أعادة النشكيل و ما نراه الأن هي نتائجه ..
    فقبل أن يتشكل المجتمع بشكل نهائي تسود مفاهيم خاطئة يتم تعميمها..

    الله يعين جيلنا و يوفق اللي بعدنا ..

    لعيون لين
    http://www.majedlife.com

  7. شخص كتب:

    موضوع هام وحديث الساعة ، من أسباب ما ذُكر أعلاه :

    ضعف الوازع الديني ، الإعلام الهابط وهذه ثمراته ، الضغط الأسري أو ضعف

    الترابط تصب في مجاري الهروب والإنتحار والنفسيات المريضة .

    مصائب يا ليلى عذبت قلوبنا .يارب لطفك .

  8. Ezz Abdo كتب:

    قال صلي الله عليه وسلم إذا جائكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه

    ليس ماله وسيارته
    وليس حسابه فى البنك وضخامته
    وليس قصره وشركته

    الإسلام عالج الأمور بمنتهي الوضوح
    أن يسعى الرجل لزواج ابنته
    لا أن تسعى هي
    ولا حتى أن يسعى العريس

    بل هو كرجل يعرض أن يتزوج هذا أو ذاك من أصحاب
    الخلق والدين من إبنته

    أشكر جدا هذا الموضوع الراقي والصريح
    والمدونة الرائعة
    اللهم يارب احفظ شباب الإسلام يا الله

    وبارك الله فيكم

  9. مروة كتب:

    هذا للعلم وشكرا
    عزيزتي ليلي
    زرت مدونتك عن طريق الصدفة البحتة لأن المدونات موضوع بحث يتعلق بعملي هذه الأيام واطلعت علي هذا الموضوع الرائع
    ووجهة نظري الشخصية (فأناعشت في المجتمع السعودي عدة سنوات))
    أنا الفتاة السعودية تستطيع أن تفعل ما تشاء وقتما تشاء بدون أن تلقي اعتبارا للقيود، فالقيود الموضوعة هي قيود شكلية ليس أكثر من ناحية نمط الزي، وأسلوب الحياة. والمرأة تفعل ما تريد، وبوجه عام فإن أي شخص إن لم يكون صاحب رقابة شخصية علي نفسه فسيفعل ما يريد فكل إنسان علي نفسه بصير، وأنا شخصيا تعاملت مع الكثير من النساء السعوديات والفتيات، فوجدت المحترم منهن من هي رقيبة علي نفسها والعكس صحيح صحيح صحيح

  10. أمل هاشم كتب:

    عزيزتي ليلى….
    بالفعل موضوعك في غاية الاهمية وأظن ان بلادنا العربية تشترك في هذا الهم..مع اعترافي بتفاوت النسب بين البلدان…
    أظن ان الطفرة الاقتصادية التي حصلت في السنوات الاخيرة كان لها اكبر الاثر في خسارتنا لبعض من قيمنا..فكل ربح يقابله خسارة في معظم الاحيان ..وللأسف ان خسارتنا قد اصابت بعضا من ضعيفي الدين والاخلاق..فاصبحوا يتهافتون على اي متعة ونسوا واجباتهم تجاه اهلهم او ازواجهم او حتى ابنائهم…
    اعذري لي صراحتي…ولكن كلما زادت الرفاهية،زاد الضياع…طبعا مع عدم التعميم…واظن ان المسلسلات التلفزيونية تعطي صورة لو بسيطة عما عليه الوضع في بلادنا..
    لي اختين يعشن في السعودية مع ازواجهن…واحدة في جدة والاخرى في الدمام..اي اقصى الغرب واقصى الشرق…والرؤية هي واحدة ..ضياع النساء في متاهات الموضة والمولات..وضياع الرجال وراء كل حديث في عالم المتع…وتسألين ماذا تفتقد الفتاة السعودية؟!! انا برأيي ماذا لديها بعد فقدها لأمنها وامانها مع رجلها الذي هو من المفترض ان يكون مصدر ذاك الامان..!! الأب والأخ والزوج معظمهم فقدوا وظائفهم ولم يعودوا ذلك المصدر للأمان ..وان لم تجده عند رجلها بحثت عنه ولو في حضن قبر….
    لست ضد الحضارة والتمدن والحداثة ولكن بشرط ان نحافظ على اساساتنا من دين واخلاق وقيم..فبدونها جذورنا واهية وابسط ريح غربية قادرة على اجتثاثنا من ارضنا..

  11. ليلى.ق كتب:

    اللغة اليابانية ..
    الله المستعان أتعلم المجتمع والقانون هو من ظلم المرأة ثم الرجل العاصي والعاق الغير متحضر .. نعم هم المسؤلوون لأن الدين الإسلامي أعز المرأة وأكرمها ونصرها ..
    أشكرك 🙂

    .
    أحمد ..
    لقد أبدعت بارك الله فيك 🙂

  12. ليلى.ق كتب:

    عابر سبيل ..
    جزاك الله خير 🙂

    .
    منال ..
    ( بالقوانين يكبتون على حياة المرأة التي تعامل بقسوة و كل فعل له ردة فعل)
    بالضبط ، الموضوع فعلا يحتاج لدراسة جدية .
    حياك الله 🙂

    .
    حلمي معي ..
    دائماً الحقيقة مؤلمة ، وما كتبتيه هو الحقيقة عينها .

    .
    شخص ..
    فعلاً الإعلام الهابط أحد أول الأسباب في خلل الأسرة .. بورك فيك .

    .
    Ezz Abdo ..
    المشكلة موجود من الجنسين من يريد الزواج والستر على عجل و ليست من أولياتهم المفاخرة والبذخ في الأفراح … المشكلة في الوظائف مافي وظائف كيف يتزوج من وضعه غير مستقر وغير آمن وكيف للفتاة أن تتزوج من لا راتب له أو له راتب ضعيف في ظل هذا الغلاء …
    الوضع حزين وصعب الله المستعان ، كان الله في عون الجميع .
    أشكرك على كلامك اللطيف 🙂

  13. ليلى.ق كتب:

    مروة ..
    حياك الله أولاً ..
    ثانياً :: وقفت كثيراً عند تعليقك .. (ووجهة نظري الشخصية (فأناعشت في المجتمع السعودي عدة سنوات)
    أنا الفتاة السعودية تستطيع أن تفعل ما تشاء وقتما تشاء بدون أن تلقي اعتبارا للقيود، فالقيود الموضوعة هي قيود شكلية ليس أكثر من ناحية نمط الزي، وأسلوب الحياة. والمرأة تفعل ما تريد)

    لا علم لي أين عشتي في السعودية بالنسبة للمنطقة الغربية في إنفتاح واضح ومرونة اكثر من قبل الأهل والقانون أكثر من باقي مناطق المملكة هذا لا يشمل كل أهالي المنطقة الغربية لأنه مجتمع ويظل المجتمح يحوي الكثير من التناقضات ؛ لكن هذا لايعني أن الفتاة تستطيع أن تفعل ما تشاء وقت ما تشاء بدون أن تلقي اعتبارا للقيود !!!! لم أفهم ما مقصدك هل هي الحرية أم تقصدي التمرد والعصيان ؟ أتمنى أن توضحي لي مقصدك لأنني لا أعلم بمن صادقتِ من فتيات تركوا عندك هذا الإنطباع “لا أقصد هنا انتقادك” بل الدفاع عن فتيات بلدي حتى أتأكد من وجهة نظرك 🙂
    أما باقي ماذكرتية أتفق فيه معك ..

    .
    أمل هاشم ..
    (اعذري لي صراحتي…ولكن كلما زادت الرفاهية،زاد الضياع…طبعا مع عدم التعميم…واظن ان المسلسلات التلفزيونية تعطي صورة لو بسيطة عما عليه الوضع في بلادنا)
    لك كل الحرية والصراحة ، كلامك سليم .. فقط أختلف معك في وضع الفتيات ليس كلهن وراء الموضة والمولات لكن الصورة الظاهرة للفتيات الضائعات تغلب على البقية المكنونة المحترمة .. دائماً رائحة التفاحة الفاسدة تطغى على باقي التفاح النظيف .. أعلم أنك لم تعممي ولكن فقط للتوضيح فقط ..
    تعليقك رائع وعاقل مثلك كالعادة .
    حياك الله 🙂

  14. لا حولَ ولاقوة إلا بكَ ربي ..

    أعتقد أن ماوراء كل هذه المشاكل والإنحرافات الغريبه عن ديننا وبلدنا هي نقص الوعي الديني والإيمان كما اسلفتي ..
    يكفينا أن نعرف سبب وجودنا في الحياة ( عبادة الله تعالي) .
    سيكف هذا عن كل ما قد يعصف في حياة المؤمن بمعني بهذا الوجود ..!
    أما كونها تخرج هرباً أو تتزوج أجنبياً .. فقد أجزم بأنها ناقصة عقل بغض النظر عن الدين .. !!
    ورأس المشكلة قبل اي شي هو التربية .. فلو كانت في بيئة صالحه رُبيت على الخوف من الله ومراقبته وملئ روحها بتقوى الله ..
    لما خطر ببالها مجرد التفكير بمثل هذه الجرائم.!!
    ناهيكِ عن مشاكل الطلاق وفراق الوالدين وتشتت الأسر مايجر من العواقب التربوية والعقد النفسية المريعه في الأبناء .. لا يجدونَ
    بداً لِـ فكاكها إلا بهذه الوسائل الضالة
    نسال الله السلامة والعافيه لنا وللمسلمين يارب..
    )(
    طرح رائع وأسلوب أروع ..
    جزيتي الخير .. ^^

  15. ليلى.ق كتب:

    ماجد ..
    أوافق كلامك ، وليت رياح التغيير في صالحنا .
    الله المستعان .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s