أرشيف لـأبريل, 2009

d983d8b1d8b3d8aad8a7d984

للقبح أوجه كثيره ، أكرهها كلها

يجب علينا أن نكون

متفهمين ، معطائين

محبين ، صبورين

سبر الأغوار سهل

التركيبة تكمن في

الهدوء

الحكمة

الحنان

الدفء

و

حب الجمال بكل أنواعه

ليلى.ق

أنت حبيس غرفة بفندق

Posted: أبريل 27, 2009 in تحية مسائية ..
الوسوم:

جبتلكم لعبة هي قديمة جديدة  مو مهم بس حلوة

اللعبة عباره عن غرفة مغلقة بفندق والمطلوب أن تخرج من هذه الغرف

لن تستطيع أن تخرج من الغرفه إلا بالبحث في الأشياء الموجودة في الغرفة

وعدد الموجود بالغرفة من الأغراض التي تساعدك علي الخروج هي 12 غرض

إضغطوا على أبو الشباب لتبدؤا اللعبة

118810

ان وجدت 0-6 عناصر فنسبة ذكائك بكل اسف منخفضة جدا جدا

وان وجدت من 6-8 عناصر نسبة ذكائك منخفضة ولكن ليس الى درجة الغباء والحمدلله

وان وجدت من 9-10 عناصر نسبة ذكاء انسان طبيعي

وان وجدت 11-12 فانت تتمتع بنسبة ذكاء عالية وفوق المعدل الطبيعي

هذي إللي المفروض تجيبها

197b860cb3

bmp1

أنا جبت 12 76d93c1e20ماشاء الله عليّا تف تف ، أول يوم جبت 11 واليوم الثاني إلا  أجيبها وجبتها  90b26a4982.

يا الله فوتكو بعافية

ليلى.ق

1_765328_1_34

اليوم أريد التحدث عن أمر أرى من واجبي التنويه عنه ..

إن المتعارف عليه دولياً أنه عندما تأتي العمالة لبلد ما .. تمتص هذه العمالة عادات البلد ، ولن أقول تقاليد لأنها موروثة ومعقدة أما العادات من الطبيعي ومن التلقائية اكتسابها ليسهل عليهم التكيف مع المجتمع كمثال بسيط .. الذهاب لليابان أو ماليزيا كسياحة فإن معرفة العادات والأساليب المتبعة في البلد يسهل علينا الكثير من الإجراءات ، مثلها مثل الهندي والمكسيكي الذي يذهب للعمل إلى أمريكا يكون على علم بكل ما يريده للإندماج والتكيف وهذا أمر طبيعي ومتوقع والبعض يريد الإنصهار في المجتمع الأمريكي بأوسع أبوابه .. لا يخصنا .

أما في بلدي في السعودية فما يحدث العكس العمالة الوافدة لا تأتي لتعمل فقط وتتكيف لتنتج بل لتؤسس أحزاب وعصابات ، يكفيها معرفة القوانين وما هو محرم وممنوع لتجتهد بكل طاقتها لمخالفة ذلك بشتى الطرق ، للأسف هناك من أبناء الوطن من هم حامين ومساعدين لهم بل ومساهمين بالمال والجهد في دعم هذه العصابات ! ما الذي حدث ويحدث ولما ؟ !! من هنا سأبدأ ..

يا سادتي في قديم الزمان قبل استقدام العمالة وسأخص بالترتيب (البنغال ، الأفارقة “مثل الحبوش والسنغال وما شابه” ، الأندنويسيين …. والبعض الذين أتحفظ على جنسياتهم) لم يكن المواطن على علم بكيفية عمل الخمرة ولا أن من تركيبة العرق الملابس الداخلية والشرارييب ، وإذا وجد من له علم وخبره فهو واحد في الثلاثة مليون ، لم يكن المواطن يعلم التزوير ولا الغش بل يخاف من خيالة والآن فهو شهم جريء مستعد ليدفع الغالي ليحصل على ختم مزور وشهادة مزورة وأيضاً يدفع دينه ليحصل على الطلاسم و الأسحار  ليتمكن من أحد ما ، وبين قوسين لم يكن لشبابنا وشاباتنا ومراهقينا العلم بالحبوب و الأفلام الجنسية وما شابه .

أعترف لسنا شعب ملائكي لكننا كُنا على فطرتنا وطيبتنا وطبيعتنا النقية .. لا أحب مقولة “الطيب أهبل ” ولكن الطيب في بلدي بريء يُستخف به ويُضحك عليه وهذا ما حدث مع رجالنا وللطاقات المهدرة من الشباب الذي يسير في عالم لا رقيب فيه ولا قائد أو قدوة ، للأسف العديد من الأجيال الشارع هو من أشرف وما زال يشرف على تربيتهم وتوجيههم نحو العالم المجهول ، وماذا يحتوي الشارع غير السائقين وحراس العمائر والعمال وباعة البقالات …. ، هؤلاء هم سبب الفساد لجيل المراهقين ثم الشباب إلى أن كبروا وأصبحوا رجال لا خير فيهم مدمنين أو مروجوين أو سارقين للأسهم ومختلسين للأموال أو خائن لرب عمله ..

ولو عدنا للأساس والمصدر الأول لهذه الإنحرافات الإجتماعية لوجدنا أننا إكتسبناها من العمالة الوافدة .. السرقة منهم ، الرشوة منهم ، الأختام والشهادات المزورة منهم ، الأسحار منهم .. هم من يقدمونها للمواطن على طبق من ذهب .. أعتقد أننا الدولة الوحيدة في العالم من تكسب عاداتها السيئة “بنسبة كبيرة” من العمالة الوافدة .. بسبب كوننا دولة منغلقة عن الخارج في الثقافة والمعرفة والخبرة ننبهر ويلفت نظرنا كل ما يأتينا من الخارج حتى ولو كان كائن بشري .. يلفت نظرنا ما يملكه من مهارات إجرامية ونصب وحيلة خاصة من في نفسه بذرة سيئة يعجب بطريقة كسب هذا المجرم وسرعة إدخارة فلا يتوانى هذا الغريب أن يرشده على الطريقة ليضمن الدعم  ، وكل ممنوع مرغوب والحاجة أم النصب عند هؤلاء القوم ، وتدني الوازع الديني + المستوى المعيشي ساهم وبقوة في ذلك .

لا تحدثوني وتخبروني عن وجود أسباب أخرى مثل اللاقط الهوائي “الدش” والأفلام الهدامة و و و و ، لنفكر قليلاً .. نجد أن من حول ماهو في الدش لحقيقة ملموسة على أرض الواقع و وفر كل المواد الخام من وسائل الفساد هم العمالة  .. من يفك شفرات القنوات ويوفر الكروت ويحمّل أنواع الفساد في الجوالات للأطفال والمراهقين بل حتى الكبار غير العمالة ، من يوفر العرق والخمور ؟ العمالة ، من ينشر الحبوب المنشطة فترة الإختبارات ؟ العمالة ، من ينشر وعلم الشذوذ ؟ العمالة من ومن ومن ؟ العمالة .. كله في كفة ودور الخادمات في المنازل في كفة أخرى ..

كُنا كصفحة بيضاء إن شابتها شائبة فهي لا تذكر ولا حتى ترى ، وفود العمالة علينا لطخ هذه الورقة بأنواع القاذورات حتى أخاف أن تكون أصبحت بالية ، للأسف لم نتمتع بالدرع الواقي والحامي من هذا المد الآتي من السجون .

إننا مستهدفون من قبلهم تحاك خطط الجريمة والفساد قبل حضورهم إلينا و كل خطوة من لدنهم مدروسة هدفهم الأول الكسب بأي الطرق والرحيل لا قيم لديهم ولا مباديء ولا أخلاق سامية .. قليل بل القليل النادر من يتسمون بالخير والصلاح وأخلاق المسلمين .

الآن سؤال ما الذي جعل لهؤلاء العمالة القدرة على الإجرام والهيمنة عليه بلا خوف .. في بلدي ؟

1- بعض الثغرات في إجراءات الدولة .

2- بعض من رجال الأمن وأقصد هنا من يقبلون الرشوة ويطالبون بها ، توجد عمالة ظهرها مسنود وبقوة بسبب الرشوة .

3- المال السايب .

4- ثقة المواطن الطيب الغافل .

5- الرجال الخائنين للدين والوطن وحتى لنفسه وأهله من تجار المخدرات ومروجي الخمور خريجة مصانع العمالة .

6- بعض الجهلة والغير متعلمين ، من لا يستطيع التفريق بين الصح والخطأ  أو لا يريد مادام هناك مكسب ! .

7- بعض المواطنين المخالفين للأنظمة :-

أ- المواطن الذي يسمح بتواجد خادمة أو سواق في منزله هارب/ة من كفيله .. سؤال بأي حق توظفه /ا لديك  ؟ والأدهى إعطائهم الراتب بزيادة بل يشترطوا ذلك بحجة غلاء المعيشة !!!!!!!!!!!!!

ب- أصحاب بعض محلات البناء / و أصحاب المصانع الكبيرة من يحضر العمالة من الباطن للعمل لديه باليومية أو الساعة .

ج- المقاولين/ والمواطن الذي يقوم بإنشاء أو ترميم منزله ، فتجدهم لا فرق لديهم إن كان العامل بإقامه أو لا المهم أن ينتهي العمل …

وإن كان لديكم المزيد فأتحفوني …

…………………………………………………………..

ملاحظة :-

1- لا أدعي أن كل أسباب التدهور الأخلاقي في البلد هو فقط من العمالة بل هو الجزء الأكبـــــــــــــــــــر .

2- ما أتحدث عنه هو ضرر العمالة على المواطــــــــــــن وليس الوطن .. لأنه كحاله مُعتدى عليه فكرياً ونفسياً ورزقياً ، ومغتصب فيما يملك من قيم وثوابت وأعراف ولن أبالغ إذا قلت حتى في أبناءه .

هنا تجدوا جرائمهم على مستوى الوطن .

ليلى.ق

1403268090_39207f9012_m

اتصلت عليّ بسعادة تبشرني بخطبتها ..
سعدت من أجلها وباركت لها هذه الخبر الرائع ..
ولكنها أطرقت عليّ بصوتها الحزين أن هذا الخطيب يشترط عليها أن تترك وظيفتها ..
طال الحوار والنقاش معها حول هذا الموضوع ..
أخيراً طلبت منها أن تستخير وتطلب منه أن يستخير بدوره .

في ثنايا الحديث أخبرتني أنه لا يحق له أن يطلب منها ذلك فقد كافحت و تعبت حتى وصلت لمرادها و وظيفتها ؟ رغم ذلك تريده لأخلاقة العالية الحيرة أتعبتها !!!
وجدت أنها ترفض بشدة هذا الشرط رغم كل الإيجابيات الموجودة فيه على وصفها ..
حاولت إقناعها طالما هو مقتدر و تعهد بإكرامها فيجب أن ترضى ..
ولكن هل يحق للزوج أن يطلب من زوجته المكوث في البيت وترك وظيفتها التي تحبها وتبدع فيها  خاصة إذا تركت أثرها الملموس في مجال عملها ؟
فكرت كثيراً من أجلها واحترت .. وحتى أكون منصفة وضعت نفسي مكانها ولكن الحيرة زادت ، قد أميل 60% تجاة أن أكون بيتوتية من أجله ومن أجل العائلة ، في نهاية الأمر يحق للرجل المطالبة ببقاء زوجته في المنزل بشرط أن يكرمها خاصة إذا كانت في مستوى جيد ماليا ، لأنها كموظفة سابقة  سيصعب عليها و (سيحز في خاطرها) أن يكون مستواها أقل من السابق وبالذات عندما لا تتوفر السيولة المادية في يدها ، فتضطر أن تطلبه كل مرة و تجادله أين و فيما ستصرف المال .. أيضاً إذا كانت معلقة بهذه الوظيفة ستتعب نفسياً للفراغ الذي ستجده بعد الزواج فستظل الوظيفة بالنسبة لها حافز ومصدر طاقة يحمسها للحياة فاحتكاكها بالمجتمع يريحها ويسعدها .. لذا يجب على الزوج أن لا يتشدد في طلبة و عليه أن يحب ما تحبة لتدوم المحبه ويسود السلام .. بشرط أن لا تقصر الزوجة في واجباتها ..

بالنسبة لصديقتي لا أعلم ماذا تخبيء لها الأيام فالطبائع والعادات لا تظهر إلا من خلال العشرة .. وفي أي جانب هو هذا الخطيب هل يتصف بالسلاسة أو المتشدد عند رأيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

في الأخير ..  ما الأفضل لها من وجهة نظركم ؟

ليلى.ق

eiffel-tower-at-night-paris-france-pictures1

كان الليلك يجذبني والبنكي يجذبك ، أنت كلون وأنا كضوء مزيج رائع ملمسه مخملي وإحساسه دافئ حتى رائحته بين الفانيلا والقهوة وعصارة الخشب العطري ..

ذكرى دامعة بفرح وسعادة استشعرتها مجدداً ، وذلك عندما كنت في قمة إيفل  .. تلك الليلة

الليلكية في لحظة أضيء البرج وعلا الصفير والتصفيق ، عزف عازف الكمان مقطوعة موزارت السيمفونية الـ40 فقفزت فرحاً لحبي لها .

فتمايل الخلان واحتضن الأحبة بعضهم ، وأنا ملت على الحاجز الحديدي جهة الهاوية وفتحت يدي وأغمضت عيني والهواء البارد كان رائعاً ورذاذ المطر ملأ وجهي .. تحية لباريس وسلامي لتلك الأحاسيس .

bmp

2672088870_acc510e904

bmp2

ليلى.ق

كنت في صباح يوم أحد الايام في قطار الأنفاق بمدينة نيويورك

وكان الركاب جالسين في سكينه بعضهم يقرأ الصحف وبعضهم مستغرق بالتفكير

وآخرون في حالة استرخاء, كان الجو ساكناً مفعماً بالهدوء !!

فجأة … صعد رجل بصحبة أطفاله

الذين سرعان ما ملأ ضجيجهم وهرجهم عربة القطار …

جلس الرجل إلى جانبي وأغلق عينيه غافلاً عن الموقف كله ..

كان الأطفال يتبادلون الصياح ويتقاذفون بالأشياء ,,,

بل ويجذبون الصحف من الركاب وكان الأمر مثيراًً للإزعاج ..

ورغم ذلك استمر الرجل في جلسته إلى جواري

دون أن يحرك ساكناً ..!!؟؟

لم أكن أصدق أن يكون على هذا القدر من التبلد ..

والسماح لأبنائه بالركض هكذا دون أن يفعل شيئاً ..!؟

يقول (كوفي) بعد أن نفد صبره ..

التفت إلى الرجل قائلاً : .. إن أطفالك ياسيدي يسببون إزعاجا للكثير من الناس ..

وإني لأعجب إن لم تستطع أن تكبح جماحهم أكثر من ذلك ..!!؟
انك عديم الاحساس .. فتح الرجل عينيه ..

كما لو كان يعي الموقف للمرة الأولى وقال بلطف :

.. نعم إنك على حق ..يبدو انه يتعين علي أن أفعل شيئاً إزاء هذا الأمر ..

لقد قدمنا لتونا من المستشفى ..

حيث لفظت والدتهم أنفاسها الأخيرة منذ ساعة واحدة .. إنني عاجز عن التفكير ..

وأظن أنهم لايدرون كيف يواجهون الموقف أيضاًً ..!!

يقول ( كوفي ) .. تخيلوا شعوري آنئذ ؟؟

فجأة امتلأ قلبي بآلام الرجل وتدفقت مشاعر التعاطف والتراحم دون قيود ..

قلت له : هل ماتت زوجتك للتو؟

… أنني آسف …. هل يمكنني المساعدة …؟؟

لـــــــــقد … تغيـــــــــــــــــر كل شيء في لحـــــــــــــــــظة !!

انتهـــــــــــى

قصة ..
ستيفن ر.كوفي

Wood

Posted: أبريل 11, 2009 in البوم الصور ..
الوسوم:, , ,

All made of wood

wood_things-024

wood_things-023

wood_things-021

wood_things-020

wood_things-018

wood_things-016

wood_things-014

wood_things-013

wood_things-012

wood_things-011

wood_things-022

wood_things-010

wood_things-008

wood_things-004

wood_things-003

wood_things-001

wood_things-tn