Archive for the ‘أبي حبيبي .. إليك أحنو’ Category

أحبك

Posted: مايو 30, 2009 in أبي حبيبي .. إليك أحنو
الوسوم:

2012437712_c2bd22f805

آه يا والدي الغالي .. كم إشتقت لك .

كل يوم أنت حاضر لا تفارقني .

كل يوم أنت حاضر في خيالي .. و روحي

إشتياقي لك يزيد .. و يزيد .. و يزيد

يقال أن مصيبة الموت تكون كبيرة ثم تصغر

ولكن مصيبتي في فراقك تكبر وتزيد

اليوم يا حبيبي أكملت عامك الثالث منذ رحلت

إلى الله الشكوى

وما عليّ إلا الصبر ثم الصبر ثم الصبر

أحــبـــك

ليلى.ق

Advertisements

2295705843_02bdbd92bd_m

بعيدٌ عن غزة ، قريب من قلبي بل من أغوار قلبي ألمٌ يئن افتقدت صوت هذا الأنين حتى كدت أن أنساه ولكني تفاجأت بعودته بصوت علا صوتي الخافت .. كعادتي حينما أجلس مع نفسي بهدوء على ضوءٍ أصفر هاديء بالكاد يضيء الظلمة أشاهد التلفاز من غير صوت وأتابع النت بسكون .. تأتيني مشاعر تدمع لها عيني فأمسحها بصمت وأكمل طريقي ، لكن اليوم خانني هدوئي وسكينتي عندما شاهدت ما احتفل به الناس قبل فترة كم كرهت حضوره .. أحسست حينها بقرصة في فؤادي كأنما هي افتتاح باب قلبي لأعود وأسمع أنينه القديييم .

أحس أني في حاجة ماسة للتحدث معك يا حبيبي يا أبي .. لا أجدك ، لا أستطيع البوح .. تخنقني العبرات .. بُنيتك تعبت .. بُنيتك إشتاقت لك بشدة .. لا أستطيع استشارة غيرك إلا الله ، ولا قول ما عندي إلا لك .. ليتك تزُرني في منامي فأحضنك و أشكيك الزمان وما فعل بي .. ليتك .

ليلى.ق

في خضم شواغلي .. وتوهاني ..

وسفري البعيـــد .. البعيـــد .. بجوارحي .

لو أتى طيفك عفواً .. بلا ميعاد ..

يصدمني بشدة .. ويفاجئني كأن الأمر يحدث في هذه اللحظة …

نعم .. فطيفك في كل زيارة .. بلا ميعاد .. يأتي مندفعا ..

لا يطرق باب قلبي .. بل يشق قلبي ويستقر .

تخيل مدى ألمي .. من شدته أحبس أنفاسي.

أجَل .. تخيل .. عندما أقوم [ أنا ] بإستدعاء ذكراك .. لاطيفك

لأن الذكرى أقوى من الطيف

ماذا تتوقع يحدث لي ؟!

أحس بالسكرات .. ويمر شريط حياتي معك .. وأفقد إحساسي بالعالم

تغلبني السكرات برهات .. فأغفوا ..

ثم أفيق .. ثم تغلبني فأغفوا .. ثم أفيق .. إلى أن أموت ..

نعم أموت بصدق .. وترفع روحي إلى بارئها ..

فتدعوا لك بالمغفرة .. وتدعوا وتدعوا .. وتترحم عليك باكية ..

وتطلب من الله .. أن يمن عليَّا برؤيا .. تثلج قلبي .. وتهديء من روعه .

ثم تعود روحي إليّ .. وأفيق ..

فقد كنت في الموتة الصغرى ..

فتخيل .. هذا ما يحدث لي .. عندما أقوم بإستدعاء .. ذكراك .

ليلى.ق