Archive for the ‘أعجبني لغيري ..’ Category

msmar

كان هناك طفل يصعب ارضاؤه , أعطاه والده كيس مليء بالمسامير وقال له : قم بطرق مسمارا واحدا في سور الحديقة في كل مرة تفقد فيها أعصابك أو تختلف مع أي شخص

في اليوم الأول قام الولد بطرق 37 مسمارا في سور الحديقة ؛

وفي الأسبوع التالي تعلم الولد كيف يتحكم في نفسه وكان عدد المسامير التي توضع يوميا ينخفض ؛

الولد أكتشف أنه تعلم بسهوله كيف يتحكم في نفسه ,أسهل من الطرق على سور الحديقة ..

في النهاية أتى اليوم الذي لم يطرق فيه الولد أي مسمار في سور الحديقة ؛

عندها ذهب ليخبر والده أنه لم يعد بحاجة الى أن يطرق أي مسمار ..

قال له والده : الآن قم بخلع مسمارا واحدا عن كل يوم يمر بك دون أن تفقد أعصابك ..

مرت عدة أيام وأخيرا تمكن الولد من إبلاغ والده أنه قد قام بخلع كل المسامير من السور ؛

قام الوالد بأخذ ابنه الى السور وقال له :

(( بني قد أحسنت التصرف, ولكن انظر الى هذه الثقوب التي تركتها في السور لن تعود أبدا كما كانت ))

عندما تحدث بينك وبين الآخرين مشادة أو اختلاف وتخرج منك بعض الكلمات السيئة ؛ فأنت تتركهم بجرح في أعماقهم كتلك الثقوب التي تراها .. أنت تستطيع أن تطعن الشخص ثم تخرج السكين من جوفه ؛  ولكن تكون قد تركت أثرا لجرحا غائرا ..

لهذا لا يهم كم من المرات قد تأسفت له لأن الجرح لا زال موجودا ؛

جرح اللسان أقوى من جرح الأبدان ؛

الأصدقاء جواهر نادرة ؛ هم يبهجونك ويساندوك ..

هم جاهزون لسماعك في أي وقت تحتاجهم ..

هم بجانبك فاتحين قلوبهم لك ..

لذا أرهم مدى حبك لهم ♥

===============================

هذا فيلم سينمائي من المعرض التشكيلي للفنان :
فهد القثامي- السعودية

راق لي جداً ، أتمنى أن تستمتعوا به ..”توجد موسيقى”




كنت في صباح يوم أحد الايام في قطار الأنفاق بمدينة نيويورك

وكان الركاب جالسين في سكينه بعضهم يقرأ الصحف وبعضهم مستغرق بالتفكير

وآخرون في حالة استرخاء, كان الجو ساكناً مفعماً بالهدوء !!

فجأة … صعد رجل بصحبة أطفاله

الذين سرعان ما ملأ ضجيجهم وهرجهم عربة القطار …

جلس الرجل إلى جانبي وأغلق عينيه غافلاً عن الموقف كله ..

كان الأطفال يتبادلون الصياح ويتقاذفون بالأشياء ,,,

بل ويجذبون الصحف من الركاب وكان الأمر مثيراًً للإزعاج ..

ورغم ذلك استمر الرجل في جلسته إلى جواري

دون أن يحرك ساكناً ..!!؟؟

لم أكن أصدق أن يكون على هذا القدر من التبلد ..

والسماح لأبنائه بالركض هكذا دون أن يفعل شيئاً ..!؟

يقول (كوفي) بعد أن نفد صبره ..

التفت إلى الرجل قائلاً : .. إن أطفالك ياسيدي يسببون إزعاجا للكثير من الناس ..

وإني لأعجب إن لم تستطع أن تكبح جماحهم أكثر من ذلك ..!!؟
انك عديم الاحساس .. فتح الرجل عينيه ..

كما لو كان يعي الموقف للمرة الأولى وقال بلطف :

.. نعم إنك على حق ..يبدو انه يتعين علي أن أفعل شيئاً إزاء هذا الأمر ..

لقد قدمنا لتونا من المستشفى ..

حيث لفظت والدتهم أنفاسها الأخيرة منذ ساعة واحدة .. إنني عاجز عن التفكير ..

وأظن أنهم لايدرون كيف يواجهون الموقف أيضاًً ..!!

يقول ( كوفي ) .. تخيلوا شعوري آنئذ ؟؟

فجأة امتلأ قلبي بآلام الرجل وتدفقت مشاعر التعاطف والتراحم دون قيود ..

قلت له : هل ماتت زوجتك للتو؟

… أنني آسف …. هل يمكنني المساعدة …؟؟

لـــــــــقد … تغيـــــــــــــــــر كل شيء في لحـــــــــــــــــظة !!

انتهـــــــــــى

قصة ..
ستيفن ر.كوفي

Confuso

أولا: المقاطعة
قاطع المنتجات الأمريكية لأنها تدعم اسرائيل.
قاطع المنتجات البريطانية لأنها تدعم أمريكا.
قاطع المنتجات الدينامركية عشان الكاريكاتير.
قاطع المنتجات الهولندية عشان الفلم.
قاطع المنتجات الألمانية لأنها جنب الدول السابق ذكرها.
و بالنهاية كل الناس يبعثوا الايمالات لبعض من لاب توب كل البرامج الي فيه أمريكية، و هم قاعدين في ستاربكس بعد ما اتعشوا ا و معاهم “تيك أوي” من ماكدونلدز.

ثانيا: الصحة
لا تشرب بيبسي لأنه يحتوي على مواد تنظيف و عصارة خنزير.
لا تشرب ريد بول لأنه يسبب عقم.
لا تستعمل مزيل العرق و لاالشامبو و لا الصابون لأنه يسبب سرطان.
لا تأكل لحم البقر لأنه يسبب جنون البقر.
لا تأكل دجاج بسبب انفلونزا الطيور
لا تأكل سمك بسبب المد الأحمر
لا تأكل خضار و لا فواكه لأنها كلها هرمونات
لا تشرب ماء لأنه معالج بالكلور
لا تأكل معلبات لأنها تحتوي على مواد حافظة
لا تشرب عصير طبيعي لأنه يأتي على شكل عصارة مركزة
لا تشرب عصير غير طبيعي لأنه كله ألوان
طيب يعني آكل هوا؟!!! ….. لأ طبعا لأنه الهوا ملوث بعوادم السيارات و المصانع.

و اذا خالفت النواهي السابقة كلها، دخلنا على العادات:
لا تشرب ماء بعد الأكل.
لا تنام و لا تمشي و لا تقعد بعد الأكل.
لا تدخن و لا تشرب شاي و لا قهوة بعد الأكل
أحسن شي …. انك تاكل و تنتحر!!!!!!

لا تخلي الماء في الثلاجة داخل علب بلاستك لأنه مسرطنة
و لا تخليه في زجاج للأنه ممكن ينكسر بدون ما تعرف و تشربه و تموت.
و لا تخلية برة الثلاجة لأنه ممكن يتلوث.
و لا تشرب من الحنفية لأنها مش نظيفة
و لا تشرب موية صحة لأنها معبئة من الحنفية أو مكررة و فيها مواد مسرطنة.

لا تتكلم عالموبايل بدون سماعة عشان الموجات تقتل خلايا المخ
و لا تتكلم عن طريق السماعة عشان الكهربا الساكنة
و لا تتكلم عن طريق البلوتوث عشان الموجات برضو تقتل خلايا المخ.
(يعني كل العالم الي عايشين هالأيام عايشين بدون مخ)
لا تخلي الهوا يدور في السيارة لما تشغل التكييف لأنه يتلوث من التنفس.
و لا تخلي الهوا يجي من بره لأنه ملوث.
لا تعبي بنزين الصبح عشان الكثافة عالية
و لا تعبي في الليل عشان الكثافة واطية
و اشرب خل عشان يحرق الدهون …. و لا تشرب خل عشان يسبب قرحة
و اطلع في الشمس عشان فيتامين “د” …. و لا تطلع في الشمس عشان الأوزون.

ثالثا: الدين
ابعث هذا الايميل لجميع من عندك الله يعطيك 25864973 حسنة …. (لأنه الي باعث الايميل مكشوف عنه الحجاب)
حارس قبر الرسول (صلى الله علية و سلم) حلم انه الرسول (صلى الله علية و سلم) قالة انه لازم يبعث الرسالة.
و يجيلك ايميل مكتوب في أولة قسم انك تبعث الايميل لكل الي تعرفهم و بعدين يتم يذكرك انك أقسمت.
(ماسك عليك ممسك)
و ايميل فيه الجملة الحلوة اللطيفة (اذا لم تبعث الايميل فانت لا تستحق أجره)
و ايميل يقولك أحاديث كاذبة و اذا ما بعثتها فأنت مقصر
و ايميل يقولك “دعاء مرة واحدة في العمر” (يعني ادعية و افجر!!!!)
و ايميل يقولك “دعاء هز عرش الرحمن”
و ايميل يقولك “دعاء من دعاه حققت له 100 أمنية” (مصباح سحري مش دعاء!!!!)
و بعدين فتوى الرضاعة
و فتوى تحريم “البوكيمون”
و فتوى تحريم “البلايستيشن”

يعني أحسن حل …. انه الواحد لا ياكل و لا يشرب و لا يتنفس و لا يتكلم على التلفون و لا يطلع من البيت و بس يقعد يبعث ايميلات ….

ملاحظة: اذا بعثت الايميل هذا لكل الي عندك راح يطلعلك جني سويسري راكب بنتلي ، و اذا ما بعثته راح أطلعلك أنا كل يوم في المنام و اقولك “ليش ليش ليش ليش” للصبح .

جاني هذا الموضوع عبر الإيميل فحبيت نقله لكم .. لأنه عجبني وضحكني و وافق رأيي ، دائما أقول للناس .. إش آكل أصابيعي  ههههههههه

فوتكوا بعافية 🙂

إستفهام 2إستفها 1إستفهام 3

تطرق الأخ طراد الأسمري مؤخرا في مدونتة .. لحملة ( الرفق بالانسان .. من لايرحم لايرحم ) ..  مستنكرا ً ونافيا قبوله لهذا الهجوم الغير مبرر على السعوديين ، وقد وجه عدة تساؤلات لقناة ام بي سي لكونها المسؤلة عن بث هذه الحملة ..

هل الرحمة فقط محصورة في التعامل مع العمالة المنزلية فقط؟

هل السعوديين يعاملون العمالة كما تعامل الكلاب- أعزكم الله-؟

هل الرحمة مطلوبة من السعوديين دون غيرهم؟

بوسترات الحملة تصور العمالة كأنهم كالكلاب – اعزكم الله- ويأكلون

“الكبسة” عند أقدامنا .. هل كل السعوديين يعاملون عمالتهم بهذه الطريقة؟

هل الرحمة مطلوبة ايضا من العمالة كونهم بشر مثلنا منهم 7 ملايين

يعيشون بيننا سواء كانت الرحمة بنا أو بينهم أو بغيرهم ؟

ما حجم الكراهية التي ستعمق هوتها هذه الحملة بين العمالة

والسعوديين؟

وأخيرا .. أين صور الرحمة في هذه الحملة التي تدعوا للرحمة ؟

أترككم مع طرحه .. يا رحمة يا زفت !! لطراد الأسمري


حول الفيلم :
بقلم طراد الأسمري..

الفيلم وثائقي قصير في 6 دقائق من اعدادي واخراجي ، يحمل عنوان ( راتبي ألف ريال ) ويحاكي برؤية واضحة وبسيطه مشكلة الفقر

في المملكة من زاوية يجهلها الكثير من المسؤولين والمعنيين بهذه المشكلة .


أحداث الفيلم عبارة عن معايشة حقيقة لحياة شاب سعودي يعمل بوظيفة حارس أمن براتب لايتجاوز 1200 ريال ويعول اسرة مكونة من 7 أشخاص ، وكان الدافع لتنفيذ هذا العمل من منطلق مسؤولتي الاعلامية والاجتماعية تجاه وطني

بعد تصريح رئيس هيئة حقوق الإنسان لجريدة الشرق الأوسط في اغسطس الماضي والذي قلل فيه من حالة الفقر في السعودية، معتبرا أنها بشكل عام (محدودة ومنحصرة على الأغلب في المناطق المعزولة) وهذا تصريح غريب والأغرب

منه أنه حمل عنوان (لجنة حكومية تنهي مناقشة الفقر في جلسة واحدة ) في حين أن معالي الرئيس عندما سئل في نفسر الخبر عن سبب تأخر الهيئة عن بدء أعمالها ذكر أن لم يباشر مهام أعماله إلا منذ عام ونصف العام فقط، وقد

استغرقت الفترة الأولى من عمله في أمور توزيع اللجان وإعداد لائحة أعماله، ثم النظر في مكافآت أعضائه بمشاركة كل من وزارة المالية، ووزارة الخدمة المدنية) ولك أن تتخيل معي ادخار اللجنة لعام ونصف العام من عملها من أجل النظر

في مكافآت أعضائها ثم تجتمع لتنهي مناقشة الفقر في نصف ساعه !!

عندما زار خادم الحرمين الشريفين الفقراء في مساكنهم وسط مدينة الرياض قبل سنوات كان هذا اعتراف شجاع من القائد القدوه وصديق الفقراء في هذه البلاد بحجم هذه المشكلة والتي صرح حفظه الله حينها بأن : ( السمع ليس

كالنظر والمسؤولية تحتم تخطي المكاتب .. وأن مشكلة الفقر لن تحل ارتجالياً) وهو ما استشهد به الفيلم .. في رؤيته للقضية وهي دعوة لكل مسؤول في هذه البلاد .. أن يكون بأمانه ومسؤولية قائد هذه البلاد وحرصه على مجتمعه ..

وبرؤيته العميقة لهذه المشكلة المؤرقة .

للاسف ان الوزارات المعنية بهذه المشكلة لازالت الى الان تتعاطى مع الفقر “بجهل” لتفاصيله ومسبباته ومناطقه .. وطرق القضاء عليه ومن هم الفقراء تحديدا … ولعل في الفيلم تأكيد صريح وواضح بأن الفقراء يعيشون في المدن أيضا

وبأعداد كبيرة وليس كما ذكر معالي رئيس هيئة حقوق الانسان … فهم بيننا .. يتألمون ويتعففون .. عن السؤال .. وربما بعض موظفي هيئة حقوق الإنسان من حراس الأمن من منهم على نفس وظيفة بطل الفيلم .. يعانون من وطأة

الفقر الذي تم مناقشته والقضاء عليه بتصريح صحفي على بعد أمتار منهم !!

الفيلم يطرح تساؤول مهم جدا وهو : هل كل موظف خارج دائرة الفقر ؟

للاسف فإن الوزارت المعنية بقضية الفقر تجهل هذا الامر خصوصا وزارة العمل وهي المعني الاول به مع تأكيد دراسة علمية اجريت قبل عدة سنوات (دراسة عن الفقربالمملكة صدرت في عام 2005 للدكتور راشد بن سعد الباز أستاذ

الخدمة الاجتماعية في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض) بأن كل سعودي يقل دخله الشهري عن 1600 ريال فهو يعيش على الكفاف ومن قل دخله عن 1200 ريال فهو يقبع تحت خط الفقر وكل ذلك بدون حساب تكلفة

السكن وهي نفسها الدراسة التي أكدت على أن مبلغ خط الفقر غير كاف لشراء المواد الاستهلاكية الضرورية ولدفع قيمة الخدمات من كهرباء وماء وهاتف ومصاريف دراسية وغيرها … فما بالك بمن راتبه لايتجاوز 1200 ريال ويسكن بالايجار

ويعول أسرة من 7 أشخاص يعيشون كلهم مجتمعين على هذا الراتب البسيط .. فكم سيكون دخل الفرد منهم .. وفي أي خانة من خانات الفقر سيصنف كل واحد منهم ؟؟؟

في ثنايا الفيلم العديد من التفاصيل التي يرويها بطل الفيلم وخصوصا فيما يتعلق بوضعه الوظيفي وحرمانه من الاجازات اضافة الى عمله لمدة 12 ساعة يوميا بدون اجازه اسبوعيه وبدون تأمين صحي وبدون تأمنيات اجتماعية .. وهذا طبعا

في نظر وزارة الشؤون الاجتماعية موظف ولايستحق الإعانة .. والمصيبة الاكبر أنه في نظر كل الوزارات : موظف !!

مشكلة الفقر ليست حصرا على وزارة دون غيرها .. ومما يؤسف أن هذه المشكلة أصبحت كالجمرة تتقاذفها الوزارات وكل مسؤول يعلن براءة وزارته منها وخلو البلاد من الفقراء .. ولا أعلم الى الان ماهي الاسس العلمية التي تم على

ضوءها تم بناء تقرير هيئة حقوق الانسان التي استغرقت عام ونصف العام منذ تأسيسها لتأمين مكافاآت اعضائها ثم تعلن أن البلاد خالية من الفقر والفقراء في اجتماع لم يستغرق نصف ساعه .. مع أنني على مدى عام ونصف لم يدخل

الى بيتي أي باحث أو معني بهذا الامر وكذلك جيراني وجيران جيراني .. وكل من أعرفهم من أصدقاء أومعارف بعضهم يعاني الفقر .. ويعقد الآمال على هيئة هي معنية به وبحقوقه واستكشاف أحواله عن قرب .. لا لتقضي على آماله بتصريح

أبعد مايكون عن الواقع .

استهلمت في ثنايا هذا الفيلم رؤية عميقة للكاتب الهندي امارتيا صن (حصل في العام 1998 على جائزة نوبل في الاقتصاد عن عمله “اقتصاد الرفاه” ) وهو الذي يرى بأن الفقر حرمان من القدرة ولايمكن بأي حال من الاحوال الربط بين

بينهما مادام الدخل وسيلة مهمة وأساسية للحصول على القدرات حيث يوضح أمارتيا صن في رؤيته هذه أن الفقر ليس فقط بالدخل المباشر الذي قد يتحصل عليه المرء من عمل ما أو عبر دعم حكومي ولكن أيضا بالمعطيات المختلفة التي

تحول دون توليد القدرات لدى الأفراد للزيادة في دخولهم وبالتالي تحسين ظروف عيشهم ولعلي أذكر هنا مثالا عمليا من واقع طرح الفيلم من رد بسيط لاحد القراء على مقال الاستاذ الفاضل : تركي الدخيل الذي نشره في جريدة الوطن

بنفس عنوان الفيلم( راتبي ألف ريال) حيث يقول القاريء في رده (والله ثم والله اني عاطل عن العمل لعشر سنوات خلت ولو فية امكانية يا استاذ تركي لارسلت لك قرار فصلي التعسفي قبل عشر سنوات ).. هنا وزارة العمل لم تحسم

قضية هذا المواطن التي يحدد النظام المدة القصوى للانتهاء منها شهرين او أقل .. اهمال الوزارة المعنية بحل قضيته عطلت قدراته وحولته الى عاطل عن العمل وقذفت به الى دائرة الفقر ..وهذا يؤكد أن المؤسسات متى ما التزمت

بمسؤولياتها الحقيقية تجاه المجتمع فهذا بالتالي يعني توفر المعطيات المولدة لقدرات أفراد المجتمع ومن ثم السير به نحو الرفاه .

شكراً طراد الأسمري ..